409. Обязан ли я выйти с намаза сразу после таслима имама?

409. Обязан ли я выйти с намаза сразу после таслима имама?

409. Objazan li ja vyjti s namaza srazu posle taslima imama - 409. Обязан ли я выйти с намаза сразу после таслима имама?

Скачать

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فننبهك ـ أولا ـ إلى أن الواجب من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة هو قول: اللهم صل على محمد، وما زاد على ذلك من تمام الصلاة الإبراهيمية سنة لا واجب، جاء في الروض المربع مع حاشيته لابن قاسم: والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فيه أي في التشهد الأخير، لحديث كعب، والركن منه ـ اللهم صل على محمدـ لظاهر الآية وما بعده سنة، وعنه الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فيه سنة وهو قول أكثر الفقهاء.

 فإذا كنت قد فرغت من القدر الواجب في التشهد وأتيت بالواجب من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فإنك تتابع الإمام وتسلم بعد تسليمه دون تأخر، ولا تشتغل بفعل مسنون من تمام الصلاة الإبراهيمية ولا ما عداها من الدعاء إلا ما كان يسيرا، خروجا من خلاف من منع ذلك من العلماء، قال الحطاب في مواهب الجليل: قال التلمساني في شرح الجلاب: إنه لا يجوز الاشتغال بعد سلام الإمام بدعاء ولا غيره. انتهى.

وقال في مطالب أولي النهى: فإن سبق إمام بالسلام قبل أن يكمل مأموم دعاء التشهد أتمه إن كان يسيرا ثم سلم، وإن كان كثيرا تابعه بالسلام ولا يشتغل بإتمام ذلك، نقله أبو داود. انتهى.

وأما إذا كنت لم تأت بشيء من الواجب في التشهد فأت به ثم سلم ولو تأخرت عن الإمام، لأنك مشتغل بواجب، قال البهوتي في كشاف القناع: وقال في المغني والشرح، وابن الجوزي في المذهب، وغيرهم: يستحب أن يشرع المأموم في أفعال الصلاة بعد فراغ الإمام مما كان فيه. اهـ.

وذلك لحديث: إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا ركع فاركعوا وإذا سجد فاسجدوا. إذ الفاء للتعقيب فلو سبق الإمام المأموم بالقراءة وركع الإمام تبعه المأموم، لما تقدم وقطعها ـ أي القراءة ـ لأنها في حقه مستحبة، والمتابعة واجبة، ولا تعارض بين واجب ومستحب بخلاف التشهد إذا سبق به الإمام وسلم فلا يتابعه المأموم، بل يتمه إذا سلم إمامه ثم يسلم لعموم الأوامر بالتشهد. انتهى.

وقال العلامة ابن باز ـ رحمه الله: عليك أن تكمل التشهد ولو تأخرت بعض الشيء عن إمامك، لأن التشهد الأخير ركن في أصح قولي العلماء، وفيه الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.

فالواجب أن تكمله ولو بعد سلام الإمام.

 ويرى الشافعية أنه لا حرج على المأموم في أن يتأخر بعد سلام إمامه ما شاء، لأن القدوة تنقطع بسلام الإمام، قال النووي في المنهاج: وَتَنْقَضِي الْقُدْوَةُ بِسَلَامِ الْإِمَامِ، فَلِلْمَأْمُومِ أَنْ يَشْتَغِلَ بِدُعَاءٍ وَنَحْوِهِ ثُمَّ يُسَلِّمَ. انتهى.

 

نص الجواب

الحمد لله
التشهد الأخير ركن من أركان الصلاة ، لا بد من الإتيان به كاملا ؛ لقول ابن مسعود رضي الله عنه : ( كنا نقول قبل أن يفرض علينا التشهد السلام على الله قبل خلقه ، السلام على جبرائيل وميكائيل ، فعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم التشهد ) رواه النسائي (1277) والدارقطني والبيهقي وصححه الحافظ ابن حجر في «الفتح» (2/312) ، وصححه الألباني في «إرواء الغليل» (319) .
فقوله : «قبل أن يفرض علينا التشهد » صريح في أن التشهد فرض .
انظر : «الشرح الممتع» (3/422) .
ولهذا إذا سلم الإمام قبل أن يكمل المأموم تشهده ، فإنه لا يتابعه ، بل يتم تشهده أولا .
قال في «كشاف القناع» (1/565) :
» فلو سبق الإمامُ المأمومَ بالقراءة وركع الإمام : تبعه المأموم ، وقطع القراءة لأنها في حقه مستحبة ، والمتابعة واجبة ، ولا تعارض بين واجب ومستحب ، بخلاف التشهد إذا سبق به الإمامُ المأمومَ فلا يتابعه المأموم بل يتمه إذا سلم إمامه ، ثم يسلم ؛ لعموم الأمر بالتشهد » انتهى بتصرف .
وأما الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فقد سبق في جواب السؤال ( 39676) بيان
اختلاف العلماء في حكمها ، فمنهم من قال : إنها ركن ، لا تصح الصلاة إلا بها . ومنهم من قال : إنها واجبة . ومنهم من قال : إنها سنة مستحبة .
وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم من فرغ من التشهد الأخير بالاستعاذة من أربع ، فقال : ( إِذَا فَرَغَ أَحَدُكُمْ مِنْ التَّشَهُّدِ الْآخِرِ فَلْيَتَعَوَّذْ بِاللَّهِ مِنْ أَرْبَعٍ : مِنْ عَذَابِ جَهَنَّمَ ، وَمِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ ، وَمِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ ، وَمِنْ شَرِّ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ ) رواه مسلم (588) .
وقد ذهب بعض العلماء إلى وجوب هذا الدعاء .
وعلى هذا فالأحوط للمأموم ألا يسلم من الصلاة حتى يتم التشهد ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ، ويستعيذ بالله من هذه الأربع .
وقد سئل الشيخ ابن باز رحمه الله : في إحدى الصلوات سلم الإمام ولم أكمل إلا جزءاً يسيراً من التحيات ، فهل أعيد صلاتي ؟
فأجاب : » عليك أن تكمل التشهد ولو تأخرت بعض الشيء عن إمامك لأن التشهد الأخير ركن في أصح قولي العلماء ، وفيه الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .
فالواجب أن تكمله ولو بعد سلام الإمام ، ومنه التعوذ بالله من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالتعوذ من هذه الأربع في التشهد الأخير ، ولأن بعض أهل العلم قد رأى وجوب ذلك ، والله أعلم » انتهى .
«مجموع فتاوى ابن باز» (11/248

<

p style=»text-align: right;»> 

Оставить ответ

Ваш адрес email не будет опубликован. Обязательные поля помечены *